«الكَناعيص» سبب هجرتي إلى أوروبا