رسم الثّورة والحرب السورية بصريّاً

خامس مشاريع الذّاكرة الإبداعيّة للثّورة السّورية

مستندين إلى أرشيفنا المحدّث بصورة يوميّة، نرسم في مشروعنا الفرعي هذا، تسلسلاً زمنيّاً، مَرويّاً، ومصوّراً للأحداث والتّواريخ، المُغيّرة منها والمُؤثّرة وتلك التي طبعت مرحلتها، منذ انطلاقة الثورة السلميّة، وعسكرتها ومآلات كلّ ذلك، ووصولاً إلى نهاية 2019.

تدفعنا إلى ذلك، أوّلاً، الرغبة الدائمة في اقتراح إضاءات على للأرشيف في وقت قد يكون من الصعب على غير المختص البحث فيه عبر ألوف الوثائق لمحاولة فهم ما جرى ويجري.
والتصدّي، ثانياً، لزمن المعلومة السريعة المسطحة، الغامضة، الباردة، السّائدة، التي تبقي قارئها في مكانه دون رغبة بالمزيد، دون فعل أو تفاعل.

ومتنبّهين تالياً إلى خطر سرديّة “المنتصر”، الذي يعمل الآن قبل أي وقت مضى على “احتلال” أرض الكلام وفرض الرواية.

نقدم في هذا المنتج الجديد بأوّل محاوره، الكرونولوجيا أو التسلسل الزمنيّ. وينقسم العمل فيها على مراحل، تنطلق المرحلة الأولى منها تحت عنوان “من الثّورة إلى الكيماويّْ”، مغطيّة الفترة الزّمنيّة ما بين 2011-2013.

دعم هذا المشروع كل من المعهد الفرنسي-سوريا، ومؤسسة فريديرش إيبرت، وCCFD-Terre Solidaire، و ANR شكّ، و Arkiva.

أطلق هذا المشروع بتاريخ 19 أيلول 2019