في البدء كان الغرافيتي

وكانت سراقب وحيطانها بالنسبة لعموم السوريين الثائرين، من أبرز المفاجآت وبوابات الفرح وظواهر الفعل والقول الثوري المدني الباكر خلال شهور طويلة من الثورة السلميّة، واستمرت لسنوات تُذكّر بقيمها وتنقل رسائل الناس ويومياتهم: الحياة، الحرية، التوق، الغضب، الحب، الحلم، الأمل، المقاومة… ولكن أيضاً رسائل الحرب والمآسي والموت، ومقارعة الاستبداد بكل أشكاله.

خاف النظام ولاحق واعتقل وقتل البخاخين المدنيين. طمس كلمات “الحرية” و”ارحل” و”سوريا لجميع أبناءها” وكتب فوق السواد رسائله الواحدة الخالدة: “الأسد أو لا أحد”، “الأسد أو نحرق البلد”. وحذت حذوه قوى الأمر الواقع خلال سنين الحرب الطويلة.

وثّق هذا المشروع أكثر من 500 غرافيتي من سراقب، و باقي مناطق إدلب على هيئة جدول زمني يتم تحديثه والإضافة عليه دوريّاً.

حيطان إدلب هو ثالث الإنتاجات الخاصة لمشروع أرشيف ذاكرة إبداعية للثورة السورية.

أطلق هذا المشروع بتاريخ 6 كانون الأول 2018

> الجدول الزمني